أدب وثقافة

الحاجز

الحاجز

كانت من طراز دايو 1994 تسير بايقاع جنائزي، مما أكسبها هيبة تفتقدها سيارات الفرح، ولهذا تكتسب العربات الحربية ميزة الترهيب، لأنها وسيلة للموت لا للحياة. كانت عربة بصوتها المقرقع، وأطرافها المخدوشة، ومصابيحها الخافتة بلا أغطية حماية، تشق الطريق المعبد الذي تفسخ من ثقل عجلات العربات والمدرعات القاتلة .  كانوا خمسة في السيارة :  السائق،  و كهل و شاب و طفل و...

ليلى الأخيلية صاحبة توبة

مرت على درب الحياة  مرور طيف عابر في موكب من نسوة  مثل الضباء حرائر هند على كثب  وتلك على غدير مائر أغفت على زند المنى بألف وعد ساحر كدمى" بمعبد راهب بيض النحور سوافر عذراء فوق جفونها رسم طيف الحبيب الهاجر ترنو إلى الأفق البعيد بلحظ طرف فاتر قدر وفي سفر الحياة  تخط خط مقادر ما نجمة في صفحة الأفق...

Read more

كن عاشقاً للرّيح

كن مشرقاً وقت الغيابْ كن شاهداً حيّاً على دمع القرنفلِ واحتطب خوف الإيابْ اِحمل مظلتك الأنيقة  واتّئدْ  في موتك الموقوتِ أمطرْ حيث شئتَ يكون عشبك ملهماً للماءِ والموتى وأرباب الترابْ كن موقناً بالبحرِ  لا تأمنْ لغيمٍ عابرٍ أو تنتظرْ  مطراً مزاجيّاً يقرّره السحابْ كن عاشقاً للريح فالأسماء تأفُلُ والنجوم البيض، والأحلام تأفلُ والخطايا والبلاد فمنْ سيشعل قرب نعشكَ شمعة الميلادِ...

Read more

يا ديرتي

يا ديرتي صرتي بعيده عن العين والعين عقبك ما شفاها الطبيبي أندب على حالي وأقول لوين الغربة عقب الدار حظي ونصيبي وين النخل يا دار وين البساتين وين الإبل بسروح عند المغيبي في ديرتي بوم وخراب وثعابين عقب المعزة الدار صارت نهيبي ساهر حنين الدار بين الشرايين ولوهاج عندي الوجد يثقل نحيبي

Read more

الغزالة

محمية غزلان "التليلة" في مدينة تدمر تقع إلى الشرق الجنوبي منها وتبعد عنها بضع كيلو مترات وكان عدد غزلانها ومهاتها يقدر بالمئات وقد طالها العبث والسطو الذي لحق بسوريا في ظل نظام مارق همه نشر الفساد والخراب والقتل وقد أدى ذلك الى تشريد كامل غزلان هذه المحمية الجميلة مما سهل على العابثين مطاردتها وقتلها في بادية تدمر التي تصل حتى...

Read more

” الشهادة ” في حي القصور

مع إشراقة الفجر كان نسيم الوعر العليل يداعب وجهي. ذهبت مع صديقي أبي عبيدة إلى حي القصور بحثاً عن شهادة طبٍ في شقة غادرها أحد أبنائي منذ خمسة أعوامٍ ونيف . رأيت الحي جاثياً على أنقاض أبنيته المدمرة قاعداً خجلاً من عريه، كأن حرباً عالميةً جرت فيه، حتى غدا خراباً . لم أشاهدُ قطةً ولا كلباً ولا عصفوراً ولا بشراً...

Read more

مصطفى العقاد قتله النظام الأسدي أيضًا

قيل سابقاً أن مصطفى العقاد من المخرجين المتميزين الذين لم تعرف أحلامهم أية حدود لأن أحلامه كان يساهم في توليدها واقعنا العربي المتغير، كما كان تراث حلب وقلعتها القديمة صدى حلم قديم، ظل حياً في ذاكرة العقاد، كان يؤمن إيماناً لا يتزعزع بأن السينما سلاح أقوى من الدبابات.

Read more

إلى سيدة الغوالي دمشقُ الخالدة

أتاني يحملُ البُشرى بكفٍّ وبالأُخرى يُشيرُ إلى الحمامِ إلى النبأِ الذي خالوهُ لَغْزاً يُغرِّدُ في رسالاتِ الغرامِ يُسامِرُ في هجوعِ الليلِ بدراً وعند الفجرِ يبدأُ بالسلامِ ويحملُ من روابي الشامِ وَرداً وريحاناً لجناتِ الوئامِ صباحُ الياسمينِ له شقيقٌ وزهر اللوزِ خِلٌّ بالمقامِ ومن بردى يُداعِبهُ نسيمٌ فيُقْبِلُ ضاحكاً بعدَ الخصامِ سلامُ التينِ والزيتونِ فينا و رُمانُ المحبةِ في ابتسامِ وتُفاحُ...

Read more

قالوا عن حنا مينة (عاش خائفًا ومات خائفًا)

رحل الأديب الروائي السوري حنا مينه عن عمر يناهز ال 94 عامًا، قضاها في الكتابة وسواها، فأنتج الكثير من الروايات والكتب، تجاوزت ال 50، والأديب حنا مينه له ماله وعليه ما عليه، فهو أديب كبير لا شك في ذلك، أنتج أعمالًا أدبية يُشهد لها، وهذه مسألة لا يختلف فيها أو عليها اثنين، إلا أنه وعلى المستوى القيمي والأخلاقي والموقف السياسي...

Read more

خطاب فرعون في عيد الأضحى

يا شعبي إني اراني في المنام أني أذبحك وإني أراني في المنام إني اسلخك وإني اراني اكل لحمك حيا.. واشرب من دمك فلا تقصص رؤياي على اخوتك لأني كدت لهم كيدا وتركتهم في قاع الجب يصرخون يعقدون الاجتماعات.. يلقون الخطابات.. يستعرضون العضلات.. ويمحصون الأمر رويدا.. رويدا يبحثون عن ذئب يحملوه مسؤولية الجريمة ويوسعونه سبا وشتيمة من أجداده إلى والديه وحريمه...

Read more

يا عيد عذرًا

يا عيد عذراً فأهل الحيِّ قد راحوا.. واستوطن اﻷرض أغراب وأشباحُ... ياعيد ماتت أزاهير الرُّبى كمداً.. وأوُصِدَ الباب ما للباب مفتاحُ... أين المراجيح في ساحات حارتنا.. وضجَّة العيد والتَّكبير صدَّاحُ... الله أكبر تعلو كل مئذنة.. وغمرة الحبِّ للعينين تجتاحُ... أين الطُّقوس التي كنَّا نمارسها.. ياروعة العيد والحنَّاء فوَّاحُ... وكلنا نصنع الحلوى بلا مللٍ.. وفرن منزلنا في الليل مصباحُ... وبيت والدنا...

Read more

رثاء موجع

رثاء لا يشبهني نحن المساكين  المتعثرة أيامنا  كشوارع استوعبت وقع عبورنا الحالمون نحن على ايقاع الصمت الفرحون لضحك ليس لنا والنائحون لغربتنا  المبتسمون لكلب يسير مع سيدة  والمتملقون لرغيف لا يشبه رغيفنا  المندهشون لهطول المطر لشجرة تقف على عتبة الطرق للغة نفهمها من ايماءة  ويلفنا صمت موجع وكم أشتهي التبول على عالم غادر  وضع أحلامنا في أكياس زبالته

Read more

نحن فقراء هذا العصرِ

نحن فقراء هذا العصرِ نحن البائسونْ نولدُ في صمتٍ ونموتُ في سكونْ   نزرعُ الأرضَ حُبّاً .. وحَبّا فنجوع .. ويأكل المتخمونْ   ونأكل .. إنْ تبقّى ما تبقّى من طعامٍ من جلودٍ وعظامٍ ورغيفٍ يمسحُ .. قعرَ الصحونْ   نحن فقراء هذا العصرِ نحن البائسونْ   على أكتافنا بُنيت قصورٌ فيها فجورٌ .. فيها خمورٌ .. وقِمارْ وسَرّاقٌ وسِمسارْ...

Read more

فاضل السباعي الأديب المغيُّب

فاضل السباعي الأديب السوري الكبير، المتسم بالشفافية وبالبعد عن المباشرة السردية وبإغفاله متعمداً لبعدي الزمان والمكان، هو ما يجعل فكر القارئ ينحو باتجاه الخيال فيحلل الأحداث نظراً لترابطها الزمني في وحدة المكان، لذلك فقد قال النقاد عنه (إن قصصه التي امتلكت خصوصية كوميديا الموقف تمتاز بمقدرة فائقة على التركيز على شخصية البطل النفسية.

Read more

في ذكرى مجزرة تل الزعتر

حين غادرَ الشهداءُ ذلك التلِّ صاروا سِرباً من الحمامْ يرحلُ من قلبنا إلى زمنِ الوصلِ آهٍ يا زمنَ الوصلِ ما زلتَ تسكنُ فينا حُلماً يرفضُ الانتقامْ يا أيّها الشهداءْ هل شاهدَ قاتلُكم نارَ التحدّي في أعينِكمْ؟ وأنتمْ تشاهدونَ أخوتَكمْ يُذبحونَ وتنتظرونَ دورَكمْ كي تُذبحوا .. تلتفتون يميناً ويسارا ولا يأتي الرجاءْ قاتلُكمْ .. الآن يَقتُلنا ومن خانَ دمَكمْ .. يخونُ...

Read more

إلى محمود درويش

مشيت اليك وما كان اللقا وعدا بيننا ولا بيننا ماض حميم وسكنتني قبل هذا القبر حيا وأعراس الجليل. آه يا وليد القهر والفقر والسجن و أحقاد الدخيل أفنيت عمرك تكتبني وترسمني وتحملني وتحميني من شر غدر يرتدي ثوب القتيل. كنت انت انا ولست آخرك البعيد وانا المأساة فيك وانت جرحي والقلب المعنى والضليل كتبتك حين كتبتني حبا ، حنينا ،...

Read more

يا ويحهم نصبوا منارًا من دم

يا ويحهم نصبوا منارًا من دم أحمد شوقي رَكَزوا رُفاتَكَ في الرِمالِ لِواءَ يَستَنهِضُ الوادي صَباحَ مَساء يا وَيحَهُم نَصَبوا مَناراً مِن دَمٍ توحي إِلى جيلِ الغَدِ البَغضاءَ ما ضَرَّ لَو جَعَلوا العَلاقَةَ في غَدٍ بَينَ الشُعوبِ مَوَدَّةً وَإِخاءَ جُرحٌ يَصيحُ عَلى المَدى وَضَحِيَّةٌ تَتَلَمَّسُ الحُرِّيَةَ الحَمراءَ يا أَيُّها السَيفُ المُجَرَّدُ بِالفَلا يَكسو السُيوفَ عَلى الزَمانِ مَضاءَ تِلكَ الصَحاري غِمدُ...

Read more

أمتي

أمتي هل لك بين الأمم       منبر للسيف أو للقلم أتلقاك وطرفي ..... مطرق  خجلا من أمسك المنصرم ويكاد الدمع يهمي عابثا      ببقايا ..... كبرياء ..... الألم أين دنياك التي أوحت إلى    وتري كل يتيم النغم كم تخطيت على أصدائه     ملعب العز ومغنى الشمم وتهاديت كأني ..... ساحب  مئزري فوق جباه الأنجم أمتي كم غصة دامية خنقت نجوى علاك في فمي...

Read more

أشواق مسافر

شُدَّ الرحالَ إلى دمشقَ ملبياً جئناكِ يا حلم الزمانِ الباقي وانحر على عتباتها متقرّباً لله يوم محبّةٍ و تلاقِ صلِّ لربكَ ركعتينِ فدونَها فرحُ الحياةِ بثوبها البراقِ واسجدْ سجودَ الخاشعينَ بأرضها و تلمّسِ الإيمانَ في أعماقي واحملْ قصائدَ حبِّها متذوقاً بوحَ الحروفِ الخُضرِ في أوراقي طوّق بها جيدَ الزمانِ ونحرَهُ رداً لبعضِ الدينِ في أعناقي فردوسُ أحلامي ونبتُ مشاعري و...

Read more

خفافيشُ قد عاثت بعقر جناننا

تعرّى لنا الوقتُ الرذيلُ المماحكُ ولسنا بنساكٍ بنا القلب حالكُ وليس الذي يرعى القطيع منزّها وحوشٌ على الأبواب والكلُّ هالكُ لقد قطّعتْ أوصالَ جسمٍ موحدٍ طوائفُ بكتِرْيا بلؤمٍ فواتكُ نُردُّ إلى وهن وجوٍ مخنّقٍ تثيرُ بنا الحمى ضِعافا نماحكُ قتالٌ مع الجرثومِ دون مناعة وبين خلايا الجسم تبقى المعارك أخي أيها الانسان دينك جنّة بها يحضن القربى هلالٌ يضاحكُ بها...

Read more

داريا حلم سورية

تدقُّ دَارَيّا طبولَ السلمِ وتشهرُ كل يومٍ ورودَها تنامُ على ضفافِ الحلمِ وتصحو على صراخِ أولادِها: "الله.. سورية.. وحرية.." سلمية.. سلمية.. سلمية لو قتلوا كل يوم ميّة سلمية.. سلمية.. مطلبنا هو الحرية.. تشهرُ دَارَيّا حناجِرَها وتشدُّ حبالها الصوتية مشانقْ تشحذ دَارَيّا سكاكينَ الحلمِ تقتلُ القاتلَ ألفَ مرةٍ في اليومِ وترفعُ اللافتاتِ والبيارقْ تشهرُ دَارَيّا غياث بن مطرْ وتحصي الشهداءْ بالأرقامِ...

Read more

طوبى لها يا ناس

الموت حق وبالخلق إنصافي ويامي ما مات الهوى بشغافي  ذيبة خذاها الموت وبعز الصبا  يشهد لها التاريخ ولأعرافي غيمة بكل أفعالها رعد وبرق  النادرة بحب الوطن عطر ونفق راسخ غلاها بالوطن ريحة حبق  للثورة كانت كالعلم رفرافي  نشمية بالساحات ريحة بختري ضد التسلط والنظام المفتري  للحق كانت بالمواقف تنصري طوبى لها يا ناس بنت سكافي الموت عدل وبالخلق إنصافي  ويامي...

Read more

الموءودة في وضح النهار

لم يقتلوا ميّ بالسكين  بل حجبوا عن عيونها دمشق. فماتت بنوبة شوق وحنين ماتت حين وأدوا الغوطة  وعكّرت سنابك خيلهم ماء الفيجة  وذلّوا صخور قاسيون  ولوّثوا لون الياسمين ماتت مي : يوم مزّقوا خريطة وطنها ، ورموها أشلاء تترنّح تحت التعذيب . ماتت ميّ  حين يتّموا سورية الأم وعبثوا بجدائل شعرها  ولون عينيها  وشوهوا لون بشرتها الورديّة  وتركوها عارية الروح ...

Read more

أيها المقهورُ عذرًا

أيُّ وحشٍ بشريٍّ كبَّلكْ ؟؟؟ أي ُّمصّاصِ دماءٍ قتلكْ ؟؟؟  أعملَ الأنيابَ في لحمكَ  نهشاً والمخالبْ  أيها المقهورُ عذراً أيها المغلوبُ غدرأ  انتظر فالله غالبْ  هل تقلَّبت طويلاً  فوقَ جمرٍ من عذابكْ ؟؟؟  هل تذكَّرتَ صغارَكْ ؟؟؟  هل حننتَ لديارِكْ ؟؟؟  ياشهيدَ الغدرِ تهوي  في عذاباتِ احتضاركْ  نمْ قريرَ العينِ وامهلهم رويدا  سوف تهوي شمسهم يوما بغاربْ  أيُّ وحشٍ آدمي...

Read more

مي سكاف

أرى الآن روحها تَأتي إلى ساحةِ الأحرار ستبوح بالأَسرارْ  مي .. كنت زهرة .. تَحمِلُ في يدِها أزهارا وأزهارْ وكلّ زهرة تُطفئُ البارودَ .. بِدمٍ يَقْطرُ من غَيمةِ الأشعار سيَختَصرُ الياسَمينُ صُعوبةَ المشوارْ فيا أيّها الموت الطويلُ .. ارحَلْ إلى عَتمةِ الماضي الذي مضى ستعودُ  ميّ وفي عينيها تَباشير النّهارْ

Read more

الوطن الحر الذي لا يحكمه الجهلة

سمع أحد السلاطين عن جارية سعرها يتجاوز 100 جارية. فأرسل السلطان يستقدمها ليرى ما يميزها عن سواها؟! فوقفت أمامه ب شموخ لم يعهده من باقي الجواري اﻷخريات. فسألها: لماذا سعرك غال يا فتاة؟ أجابت: لأني أمتاز بالذكاء ...! أثار كلامها فضوله وقال: سأسألك لو أجبت أعتقتك، ولو لم تجيبي قتلتك ما هو أجمل ثوب؟ وأطيب ريح؟ وأشهى طعام؟ وأنعم فراش؟...

Read more

يزعمون عودتنا إلى (حضن الوطن)

لو أرغموني ذاتَ يومٍ أن أعودْ  لظلامِ رَمسكَ والقيودْ لزريبةِ الوطنِ التليدْ  ورأيتهمْ في ذلِّهم يتدافعونْ  في ساحِ عاركَ بالزنودْ  ورأيتُ أرتالَ العبيدْ  ترمي حذاءكَ بالورودْ و(تبوسُ مطرحَ ما تدوس ْ) من بعضِ فيئكَ في ركوعٍ  في سجودْ  ستظلُّ مشدوهاً تراني  شرراً على شرَرٍ توهَّجَ في المقلْ  أسري على أستارِ ليلي  بالظفرِ أحفُرُها على الجدرانِ بالنصلِ  قد آنَ أنْ ترحلْ ...

Read more

يا شعبي المكلوم

لقد ابيضت عيناي عليك حزنا وشوقا أفليس منك رجل رشيد؟ يلقي على وجهي قميصه الأبيض كي أرتد بصيرا أليس منك رجل رشيد يلقي علي رداءه كي يواري سوأتي بعد ما كان و ما جرى من مياه في النهر و ما هطل من رصاص و ما أهيل علي من الثرى من بعد ما نزغ الشيطان  بيني وبين اخوتي فانقسمنا اثنتا عشرة...

Read more

Login to your account below

Fill the forms bellow to register

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.