أدب وثقافة

الكستناء المرّ

الكستناء المرّ

      الآن فقط أدرك أنّك حقّاً غادرتِ     وأنّ الليلَ كحطّابٍ في غاباتي المقفرةِ يمرّ ثقيل الخطواتْ كمْ كان أنيقاً وخفيفَ الظلّ غيابُكِ، من قبلُ، كما لو أنّكِ تقتطفين الرغبة، من شفتيَّ، قبيل تبرعمها حين كطفلٍ أرعنَ أرغب في اللعبِ وحيداً مع أفراس النهرِ كم كان شقيّاً زغبُ يديكِ الأشقرُ والنمش المزهر فوق الكتفينِ وأن أنسى أنّ...

آلام.. وآثام!

فتّتِ الآلامُ في عضدي كما ... فتّتِ الآثامُ قلبي أَلَمَا !  موطني يكوي حنايا أضلعي .. و ابتعادي عنه يُبكيني دما !  أمةٌ في الشام تقضي جهرةً .. و تُسام القتلَ جوعاً و ظَمَا ! ليس أقسى من سهام المعتدي .. غيرَ حالٍ لا تردّ الأسهما !  آهِ للأقطارِ من أصنامها .. كلّ شعبٍ راح يدعو صنما ما لِصَيْحات الأيامى...

Read more

وقفة الأشجار

أنا الممزوجة بطاقةٍ من دفق الفراتِين  ومن رحيق الياسمين فوق بردى،  أنا المولّدةُ لربيع يتيم أُقرّ وأُعلنُ أن هذا الأخضر الممتد في كل الأقاصي ليس مني وأن هذا الماء لا عذب ولا يروي  فكل مضمرٍ في نسقي يحتاج نهر حملت تحت الجلد متحفي الشامي في "التكية " وخبأت مفتاحه في نفس المكان الذي تعلّمتهُ عن جدتي ليكون أكثر قرباً إلى...

Read more

لست يوسف يا أبتي

أنا سادنُ الجبّ يا سيّدي لست يوسفَ يعقوب لم يكُ يوماً أبي .. ليس لي كوكبٌ واحدٌ أو قمرْ كي أرتّب ليلي كما أشتهي ليس لي جبلٌ أرتدي ظلّه في المساء أنا سادن الجبّ .. لم أرثِ الحسن من غادةِ الرّملِ أو من أبٍ مترعٍ بالبداوةِ خوفي قديمٌ كوجهكَ والشمسُ لا تعرف الالتفاتَ إلى قبلتي إخوتي طيّبون يحبّونني صامتاً وخفيفاً...

Read more

في حب دمشق

                                       نزار قباني شاءت الأقدار يا سيدتي… أن تسقطي كالمجدلية… تحت أقدام المماليك… وأسنان الصعاليك… ودقات الطبول الوثنية… وتكوني فرسا رائعه… فوق أرض يقتلون الحب فيها… والخيول العربيه… شاءت الأقدار أن نذبح يا سيدتي مثل آلاف الخيول العربية…

Read more

بادية الظلمات

في الجزء الخامس من سلسلة (مدن الملح) للكاتب الكبير عبد الرحمن منيف التي عنونها (بادية الظلمات) والتي جاءت ضمن /584/صفحة من القطع المتوسط.. يبحر الكاتب في ملكوت العمل الروائي عبر المدن القابلة للذوبان، والمهددة بالسقوط، احداهما تلو الأخرى، وهو لا يألو جهدًا -في جلها- عن المضي بعيدا في تصوراته الى تلك الكيانات الآيلة للسقوط - كما يرى - في مدنه...

Read more

” الخزامى “

سأحدثكم عن زهرة الخزامى: يحكى أن زهرة للخزامى ترعرعت في زمن ماضٍ، وفي لحظة تاريخية ما، وضمن بيئة معينة، تطاولت نحو السمو والعلا، حتى راحت عيون الناس، فضوليين ومحبين يلاحقونها، ويسمون معها.. تطاولت أكثر وأكثر، لأنها آثرت الصعود بين الجبال، عن الجلوس بين الحفر، تطاولت حتى لا تطاول، كانت باسقة في جمالها ورونقها، كما كانت ذات رائحة غريبة، لكنها روعة...

Read more

في” الأسود يليق بك ” وطن وحرية

لان الأسود يليق بها ..... والأدب يليق بمكانتها، فقد انبرت الأديبة أحلام مستغانمي لتتحفنا بهذه الرواية الرائعة، بل التحفة الروائية التي انحدرت من جبال الجزائر الجميلة لتنهمر علينا قصاً روائياً جميلا وعشقا هيامياً متماسكاً، ورومانسياً، دون الارتداد إلى ما قبل الصحراء العربية. من يقرأ هذه الملحمة الروائية "الأسود يليق بك " يدرك أهمية قول القائد الجزائري الكبير والراحل احمد بن...

Read more

الفتوحات

إنها رواية " الفتوحات " للأديب السوري الحلبي وليد إخلاصي، وقد جاءت ضمن /263/ صفحة من القطع المتوسط، حيث يبحر الكاتب "إخلاصي" في يم مليء بالهموم والأحلام والتطلعات، التي وسمت الوطن السوري كما وسمت " حلب " العاصمة الاقتصادية والثقافية السورية الممتدة. ينقلنا الكاتب من حيز إلى آخر، ومن برزخ إلى برزخ مجاور، في سفينة لا أشرعة لها " يجدف...

Read more

ألوانُ خارطتي

وقفتُ أنظرُ في ألوانِ خارطتي فهالني الدمعُ والأشلاءُ والخطرُ وهزَّني منظرُ الجدرانِ راكعةً والموتُ من تحتها يمشي ويدَّثِرُ هذي العماراتُ سَكْرى في مجالسها فيها النوافذُ والأبوابُ تنتحرُ يُغادرُ الحبُّ أدناها بنازلةٍ ويمتطي القهرُ أعلاها وينتصرُ نافورةُ الماءِ نامت في مداخِلها والنارُ ألسنةٌ تخبُو وتَسْتَعِرُ في الغربِ منها تماثيلٌ محنطةٌ تنهى وتأمرُ بالأوزارِ تفتخرُ والشرقُ يَرقُدُ في أحزانه كمداً من الضغائنِ...

Read more

ثرثرة فوق النيل

لعلها ثرثرة المساطيل فوق سطح النيل، بل لعلها عبث من بعض شرائح الشعب المصري، أراد منها الكاتب الكبير نجيب محفوظ، في تلك المرحلة، أن يغرد حولها، ويلاقح تلك الحوارات، التي كانت تدور جوانيتها، في احدى عوامات النيل الشهيرة، والتي ارتأى أن يسميها كرواية جديدة " ثرثرة فوق النيل "... وان كنت قد بدأت قراءتها قبل شهرين، ثم انقطعت عنها، ما...

Read more

في ظلالِ الياسمين

وقطفتُ من بُستانِ حُبِّك وردةً جوريةً فتفتحت أشواقها من حولِ أنهارِ الحنينْ. وحفيفُ أوراقِ الشجر غنَّى مواويل الربيع من خلفِ أسوارِ الحدائقِ في ظلالِ الياسمين. والحَوْرُ والصفصافُ يرقبُ نجمةَ الصبحِ التي غزلت تباشيرَ النهارِ من وحي ليلِ الصامتينْ. وازهوهرت تلكَ الكرومْ واخضوضَرتْ أسرارُها، حملتْ عناقيدُ المحبةِ ماءَها تروي قلوبَ الظامئينْ. تُلقي التحية للقابضينَ على المبادئِ والثوابتِ في نضالِ الكادحينْ. حملوا...

Read more

نصف بشر

لقد اكتشف أنه نصف بشر بعد أن كان يظن نفسه بشرا بالكامل لم يستغرب فالآلهة في الأساطير القديمة كانت أنصاف آلهة وأنصاف بشر .. لكن ماهو النصف المكمل له بحث في الكتب والمراجع سأل غوغل وإخوان غوغل .. سأل أمه وزوجته حتى المرآة سألها فلم يفده أحد.. هو متأكد من أن نصفا آخر يكونه .. هذا السوط المتأرجح في يده...

Read more

سلاما لليرموك فاجعتنا المرة

لا صدى للكلمات المتشظية تحت الركام لا وزن لقافية الموت التي تحكم نص القصيدة لا حزن يرثي اوردتنا النازفة سوى الضباب المشتعل بين زقاق الخيمة وهذا الضباب محكوم بالرماد فكيف الوسيلة ؟   يا وحدنا المجروح بغصة الفاجعة يا نكبة الروح الممتدة من خيمة الى خيمة كأننا لوحة للحزن تكالبت على جوانبها كل سكاكين القتل لترسم صورة للدم اللاجئ فوق...

Read more

حكايات سورية

واثقةُ الخطى! تمضي في دأب متجدد في حياة القهر وبلد اللجوء ، تطرق أبواب العمل بقوة الرجل وبرهبة الأنثى التي رمت غطاء النسيان على ماضي دلالها ؛ أيام أمنِ بلادها ، وما عادت تخشى إلّا جوع صغارها وبكاء رضيعها ، وصرخات الزوج الذي بترت أطرافه جراء قصف البراميل في إحدى المدن السورية ، هي أم محمد المرأة السورية تروي قصتها...

Read more

الانتصار الفاضح

 سلاماً أيها القيصرْ وشكراً أيها الأشقر هنيئاً ما ظَفَرتَ به ومرحى نصرك الأكبرْ فكم نصراً حَلُمْتَ به على أطفالٍنا القُصّرْ وما فَعَلَتْ بغوطَتِنا بقايا جيشك الأحمر و كم ثـكلـى لك تدعـو  بسـيـفٍ صـارمٍ أبـتـر  يقدُّ الهامَ عن جسدٍ ويبري عُـنقك الأصفر فكم أترعتَ مِنْ دمِنا شـرابـاً قـانـيـاً أحمـرْ تدقُ النخبَ منتشياً  على أشلائِنا تسكر وكم من لَحْمِنا شَبِعتْ كلابُ الحيّ...

Read more

حُلمُ الحقولِ المخطوفة

ماذا سأكتبُ والأيامُ ترتجفُ؟! والخوفُ من غدنا المجهولِ يختطفُ!! حُلمَ الحقولِ التي اخضرَّتْ سنابلها من جدولِ الحبِّ يسقيها ويرتشفُ زنابقُ الشمسِ في أفيائها ارتسمتْ وبيدرُ القمحِ تبرٌ مابهِ زَيَفُ قد بعثروه وفي أحقادهم طمعٌ أن يقتلوه ليصحو القهرُ والعسَفُ كالقائمينَ على أنقادِ أمتهمْ أعمى بصائرهم ما كان يأتلفُ قد سلَّموا أمرهم للوحش يأكلهمْ لحماً، ويرمي عظاماً ثم ينصرفُ فكيفَ يُؤمَنُ...

Read more

شادي السعد، الشهادة تليق بك

شادي السعد اليوم ما فارق تفكيري حتى وأنا بالشغل. قابلت شادي اول مرة بسنة ٢٠٠٢. بأول اسبوع الي بثانوية اليرموك. هاي الثانوية اللي كانت تعتبر مرتع الزعران مقارنة بباقي ثانويات دمشق وبنفس الوقت خرجت عدد ما لا يستهان فيه من المثقفين والمتعلمين. كان اللقاء بالأسبوع الاول وكان همي الاساسي بهاد الاسبوع هو افتعال مشكلة مع أيٍ كان، وبأسرع وقت ممكن...

Read more

“الياطر” قراءة خاصة

لم تكن رواية " الياطر " ل (حنا مينه) سوى عملا أدبيا يستغرق جل وقته في يم لا قرار له، لكنها الرواية الأدبية الأولى التي أقرأها للكاتب والروائي السوري المشهور " حنا مينه " حيث لم أشأ أن أكتفي بالكتابة عنه قبل القراءة له، ودون أن ألامس عملا أدبيًا روائيا معروفا لهذا الكاتب وهو الرجل الذي يعرفه الاعلام أكثر مما...

Read more

لعينيك

لعينيك يرفع هذا الصباح شموس الذهب لعينيك شف ورف وأنً على الضفتين كناي القصب لعينيك كاد الهوى أن يصلي ويعبد فيه جنون التعب .................... معنى وصلنا إلى الباب ...قال الذهاب : تجشأ ليل على قدميً وكنت أطل بكامل نبضي على البئر فيه وكان يطل بصمت مريب على الحزن فيً أطال الطريق بنا ياغريب وضاع الرجوع إليك إليُ ......................... صهيل تخليت...

Read more

“بيتر كامينتزيند” رواية ساحرة

"إنه معاً بطل وساحر، مغوٍ وشقيق لإيروس، إله الحب عند الإغريق. في استطاعته أن يحقق المستحيل، ويملأ القلوب الإنسانية المسكينة بشعر جميل ورائع."                              بهذا الوصف ومثله يحلق الكاتب العالمي "هرمان هسه" في روايته الجميلة "بيتركامنتزيند"، نحو السمو، فيدخل أوار الوصف والسرد الروائي المحبب للقارئ، وينقلك من حيز إلى آخر، ومن قرية إلى مدينة، ومن عشق إلى آخر، دون الإدراك أنه...

Read more

واخجلتاهُ منَ الأوائلْ

إلى روح الشهيد إبراهيم أبو ثريا ورفاقهِ في يوم الأرض وهو الذي تحدي بإعاقته قوى الاحتلال الصهيوني الغاصب لفلسطين "برهومُ" ضاعتْ أمتي فازْرعْ بساقيكَ القنابلْ واقذف بها حُمماً صواعقَ تنبتُ النارُ السنابلْ وارْجُمْ بجسمكَ وَكْرَهُمْ ينهارُ ناموسُ الحبائلْ أعْطِ الحياةَ لشعبنا الظمآنِ من حولِ الجداولْ و تحدَّ كلَ مُكابرٍ لا يَرْعوي فالظلمُ آفلْ يكفيكَ أنكَ رائدٌ في أهلهِ طِيبُ الشمائلْ...

Read more

“في زمن الكوليرا”

هي رواية مهمة للكاتب الأمريكي اللاتيني (جابرييل غارسيا ماركيز) تحت عنوان (الحب في زمن الكوليرا) والتي جاءت ضمن /307/صفحات من القطع المتوسط.. حيث يبحر الأديب فيها عبر زمن أصر أن يسميه زمن الكوليرا، لكن هذا الابحار العشقي، له الكثير من المحطات السياسية، والتي تنطلق من معاناة شعوب امريكا اللاتينية ضمن زمن مضى وانقضى، مع أنه باق بمكوناته الحياتية في العالم...

Read more

الشاعر حسن علي الخليل: شغلي الشاغل مقارعة المحتل في فلسطين

مصير -  أحمد أبو العلا الشاعر السوري حسن علي الخليل / أبو خلدون وهو الطالع أبداً من جوانية الوطنية السورية والعروبية، المناهضة للاستبداد، رجل المواقف الشجاعة، وممن دفع بعض سني عمره في السجن من أجل ذلك، في حوارنا معه اليوم نمر على العديد من آرائه ومن ثم نتاجه الأدبي حيث قال: " جديدي هو أكثر من مجموعة شعرية هـي على...

Read more

الفراشة” إبحار في أدب السجون

رواية " الفراشة " للأديب الفرنسي " هنري شاريير " والتي نقلها إلى العربية تيسير غراوي. جاءت ضمن /456/ صفحة من القطع المتوسط، كملحمة إنسانية تضج بالبهاء، إنها حكاية أدبية واقعية مبدعة، يغوص الكاتب فيها ضمن بوتقة السجون الفرنسية واللاتينية، في سياق البحث عن الحرية، التي أضحت هماً وهوساً لبطل الرواية، والذي قبع وراء القضبان لسنوات عديدة، دون أن يكون...

Read more

كاف الكلام

أطلي ليعلو علي الصهيل ويخفق في الرعش سرب الحمام ويختال خيل على عشب كفي وينبت بين ضلوعي الغمام كأنك كل الجهات بصمتي كأنك صوت السماء بروحي وبدء الشروق وسطر الختام كأنك كل الحروف بشعري وهاء الهواء وحاء الحنين  وكاف الكلام تعتق نهر الندى في عروقي وسال النهار وراء خطاك نبيذا شهيا وشف طريقي ومر الربيع على راحتيً ومر الشتاء على...

Read more

مقام الوجد

على شفتيك كل الورد في اعصابنا صلى وعاش الشوق قبل الشمس والزنبق على شفتيك هذا الحب كل الحب قد ضلُ وعذبنا وأغرقنا ولم يغرق على شفتيك كان البدء كان النبض كان العشق والمطلق فمن قال هو الصلصال أصل النطفة الأولى ومن صدق

Read more

سيرة العطش القديم

على العود رنت خلاخيل حبري وحار الحنين لمن سوف يحمل حلم السماء على وترين بسين وصول وكاف ستكفي لألقاني فيّ ونعناع أنثى يضوع برفق ويحنو بعشق على شفتيّ على العود كم قلت أنت حبيبي وعطر رجوعي إلى أرض روحي فصدقت نفسي وحاربت يأسي وأغويت نهر السنابل فيك لكي تسكنيني ......... على العود كم عدت نحو اشتهائي ودارت بي الأرض خلف...

Read more

رأيتها مدينتي

رأيتها مدينتي رأيتها حبيبتي تختصر الفتنة في صورتها فيشتعل الصقيع .. وينتفض السكون رأيتها في عرسها في ثوبها تورق اخضراراً في خريفها .. رأيتها في حزنها في صمتها ورأيتُ فيها تلك العيون .. ياكلّ العيون إلّم تكوني هكذا .. فلستِ عيون رأيتها .. فرأيت الهدى .. في ذاك المدى ورأيت الشذى .. في ذاك الندى رأيتها وكلّ مافيها سحرٌ .....

Read more

رحيل الفنانة الفلسطينية ريم بنا نصيرة الثورة السورية

مصير - خاص من غير استئذان غادرتنا، ومن غير ضجيج رحلت عن دنيانا الفنانة الفلسطينية الأبية التي صدح صوتها دائمًا بحب فلسطين، وحب الثورة السورية، وثورات الربيع العربي، رحلت ريم بنا عن عمر يناهز ال 51 عامًا، بينما مازالت مصائر الربيع العربي، ومصائر ثورتينا السورية والفلسطينية، في مهب الريح، ومازالت تحلم ونحلم بكنس الطغيان الإسرائيلي والأسدي. لقد غنت ريم للثورة...

Read more

من ذاك الزمان المُفوَّت

حدثني عيسى بن هشام قال: في زمن غابر من الأزمان المتوالية، وفي لحظة تاريخية جد بائسة من العسف والقتل وانتهاك الحرمات.. افتقد أحمد حاسة النظر، وراح يتلمس دربه المقفر، فانزلقت قدماه المترددتين، وإذا به يدخل دهليزاً طويلاً له أول وليس له آخر. وعبر برهة من الزمن وجد نفسه وقد عاد النظر إليه بقدرة قادر، ليعيش بنعمة النظر فترة ليست طويلة....

Read more

Login to your account below

Fill the forms bellow to register

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.