أدب وثقافة

إلى محمود درويش

إلى محمود درويش

مشيت اليك وما كان اللقا وعدا بيننا ولا بيننا ماض حميم وسكنتني قبل هذا القبر حيا وأعراس الجليل. آه يا وليد القهر والفقر والسجن و أحقاد الدخيل أفنيت عمرك تكتبني وترسمني وتحملني وتحميني من شر غدر يرتدي ثوب القتيل. كنت انت انا ولست آخرك البعيد وانا المأساة فيك وانت جرحي والقلب المعنى والضليل كتبتك حين كتبتني حبا ، حنينا ،...

يا ويحهم نصبوا منارًا من دم

يا ويحهم نصبوا منارًا من دم أحمد شوقي رَكَزوا رُفاتَكَ في الرِمالِ لِواءَ يَستَنهِضُ الوادي صَباحَ مَساء يا وَيحَهُم نَصَبوا مَناراً مِن دَمٍ توحي إِلى جيلِ الغَدِ البَغضاءَ ما ضَرَّ لَو جَعَلوا العَلاقَةَ في غَدٍ بَينَ الشُعوبِ مَوَدَّةً وَإِخاءَ جُرحٌ يَصيحُ عَلى المَدى وَضَحِيَّةٌ تَتَلَمَّسُ الحُرِّيَةَ الحَمراءَ يا أَيُّها السَيفُ المُجَرَّدُ بِالفَلا يَكسو السُيوفَ عَلى الزَمانِ مَضاءَ تِلكَ الصَحاري غِمدُ...

Read more

أمتي

أمتي هل لك بين الأمم       منبر للسيف أو للقلم أتلقاك وطرفي ..... مطرق  خجلا من أمسك المنصرم ويكاد الدمع يهمي عابثا      ببقايا ..... كبرياء ..... الألم أين دنياك التي أوحت إلى    وتري كل يتيم النغم كم تخطيت على أصدائه     ملعب العز ومغنى الشمم وتهاديت كأني ..... ساحب  مئزري فوق جباه الأنجم أمتي كم غصة دامية خنقت نجوى علاك في فمي...

Read more

أشواق مسافر

شُدَّ الرحالَ إلى دمشقَ ملبياً جئناكِ يا حلم الزمانِ الباقي وانحر على عتباتها متقرّباً لله يوم محبّةٍ و تلاقِ صلِّ لربكَ ركعتينِ فدونَها فرحُ الحياةِ بثوبها البراقِ واسجدْ سجودَ الخاشعينَ بأرضها و تلمّسِ الإيمانَ في أعماقي واحملْ قصائدَ حبِّها متذوقاً بوحَ الحروفِ الخُضرِ في أوراقي طوّق بها جيدَ الزمانِ ونحرَهُ رداً لبعضِ الدينِ في أعناقي فردوسُ أحلامي ونبتُ مشاعري و...

Read more

خفافيشُ قد عاثت بعقر جناننا

تعرّى لنا الوقتُ الرذيلُ المماحكُ ولسنا بنساكٍ بنا القلب حالكُ وليس الذي يرعى القطيع منزّها وحوشٌ على الأبواب والكلُّ هالكُ لقد قطّعتْ أوصالَ جسمٍ موحدٍ طوائفُ بكتِرْيا بلؤمٍ فواتكُ نُردُّ إلى وهن وجوٍ مخنّقٍ تثيرُ بنا الحمى ضِعافا نماحكُ قتالٌ مع الجرثومِ دون مناعة وبين خلايا الجسم تبقى المعارك أخي أيها الانسان دينك جنّة بها يحضن القربى هلالٌ يضاحكُ بها...

Read more

داريا حلم سورية

تدقُّ دَارَيّا طبولَ السلمِ وتشهرُ كل يومٍ ورودَها تنامُ على ضفافِ الحلمِ وتصحو على صراخِ أولادِها: "الله.. سورية.. وحرية.." سلمية.. سلمية.. سلمية لو قتلوا كل يوم ميّة سلمية.. سلمية.. مطلبنا هو الحرية.. تشهرُ دَارَيّا حناجِرَها وتشدُّ حبالها الصوتية مشانقْ تشحذ دَارَيّا سكاكينَ الحلمِ تقتلُ القاتلَ ألفَ مرةٍ في اليومِ وترفعُ اللافتاتِ والبيارقْ تشهرُ دَارَيّا غياث بن مطرْ وتحصي الشهداءْ بالأرقامِ...

Read more

طوبى لها يا ناس

الموت حق وبالخلق إنصافي ويامي ما مات الهوى بشغافي  ذيبة خذاها الموت وبعز الصبا  يشهد لها التاريخ ولأعرافي غيمة بكل أفعالها رعد وبرق  النادرة بحب الوطن عطر ونفق راسخ غلاها بالوطن ريحة حبق  للثورة كانت كالعلم رفرافي  نشمية بالساحات ريحة بختري ضد التسلط والنظام المفتري  للحق كانت بالمواقف تنصري طوبى لها يا ناس بنت سكافي الموت عدل وبالخلق إنصافي  ويامي...

Read more

الموءودة في وضح النهار

لم يقتلوا ميّ بالسكين  بل حجبوا عن عيونها دمشق. فماتت بنوبة شوق وحنين ماتت حين وأدوا الغوطة  وعكّرت سنابك خيلهم ماء الفيجة  وذلّوا صخور قاسيون  ولوّثوا لون الياسمين ماتت مي : يوم مزّقوا خريطة وطنها ، ورموها أشلاء تترنّح تحت التعذيب . ماتت ميّ  حين يتّموا سورية الأم وعبثوا بجدائل شعرها  ولون عينيها  وشوهوا لون بشرتها الورديّة  وتركوها عارية الروح ...

Read more

أيها المقهورُ عذرًا

أيُّ وحشٍ بشريٍّ كبَّلكْ ؟؟؟ أي ُّمصّاصِ دماءٍ قتلكْ ؟؟؟  أعملَ الأنيابَ في لحمكَ  نهشاً والمخالبْ  أيها المقهورُ عذراً أيها المغلوبُ غدرأ  انتظر فالله غالبْ  هل تقلَّبت طويلاً  فوقَ جمرٍ من عذابكْ ؟؟؟  هل تذكَّرتَ صغارَكْ ؟؟؟  هل حننتَ لديارِكْ ؟؟؟  ياشهيدَ الغدرِ تهوي  في عذاباتِ احتضاركْ  نمْ قريرَ العينِ وامهلهم رويدا  سوف تهوي شمسهم يوما بغاربْ  أيُّ وحشٍ آدمي...

Read more

مي سكاف

أرى الآن روحها تَأتي إلى ساحةِ الأحرار ستبوح بالأَسرارْ  مي .. كنت زهرة .. تَحمِلُ في يدِها أزهارا وأزهارْ وكلّ زهرة تُطفئُ البارودَ .. بِدمٍ يَقْطرُ من غَيمةِ الأشعار سيَختَصرُ الياسَمينُ صُعوبةَ المشوارْ فيا أيّها الموت الطويلُ .. ارحَلْ إلى عَتمةِ الماضي الذي مضى ستعودُ  ميّ وفي عينيها تَباشير النّهارْ

Read more

الوطن الحر الذي لا يحكمه الجهلة

سمع أحد السلاطين عن جارية سعرها يتجاوز 100 جارية. فأرسل السلطان يستقدمها ليرى ما يميزها عن سواها؟! فوقفت أمامه ب شموخ لم يعهده من باقي الجواري اﻷخريات. فسألها: لماذا سعرك غال يا فتاة؟ أجابت: لأني أمتاز بالذكاء ...! أثار كلامها فضوله وقال: سأسألك لو أجبت أعتقتك، ولو لم تجيبي قتلتك ما هو أجمل ثوب؟ وأطيب ريح؟ وأشهى طعام؟ وأنعم فراش؟...

Read more

يزعمون عودتنا إلى (حضن الوطن)

لو أرغموني ذاتَ يومٍ أن أعودْ  لظلامِ رَمسكَ والقيودْ لزريبةِ الوطنِ التليدْ  ورأيتهمْ في ذلِّهم يتدافعونْ  في ساحِ عاركَ بالزنودْ  ورأيتُ أرتالَ العبيدْ  ترمي حذاءكَ بالورودْ و(تبوسُ مطرحَ ما تدوس ْ) من بعضِ فيئكَ في ركوعٍ  في سجودْ  ستظلُّ مشدوهاً تراني  شرراً على شرَرٍ توهَّجَ في المقلْ  أسري على أستارِ ليلي  بالظفرِ أحفُرُها على الجدرانِ بالنصلِ  قد آنَ أنْ ترحلْ ...

Read more

يا شعبي المكلوم

لقد ابيضت عيناي عليك حزنا وشوقا أفليس منك رجل رشيد؟ يلقي على وجهي قميصه الأبيض كي أرتد بصيرا أليس منك رجل رشيد يلقي علي رداءه كي يواري سوأتي بعد ما كان و ما جرى من مياه في النهر و ما هطل من رصاص و ما أهيل علي من الثرى من بعد ما نزغ الشيطان  بيني وبين اخوتي فانقسمنا اثنتا عشرة...

Read more

صمت الوجع

دمشق لم يطل انتظاري لأرى الحياة تدب في شرايينها مع صرخات أبنائها: الشعب السوري ما بينذل، بعدما كنت أحس دبيب الموت في جسدها وأقول: بضع خلجات وتنتهي تلك العجوز تلك المدينة الراسخة أبداً.

Read more

يشبهون طيور العقعق

لأن العقعق، يتغذى على الحشرات، والطيور، فإنهم يأكلون الجيف ويتغذون كما يتغذى (بكل أسف) على بيوض صغار الطيور.. فيبنون أنساقهم الفكرية، على نحو مفكك، مثلما يبني العقعق عشه، كما أنهم ينجذبون إلى أية أفكار بارزة، مثلما ينجذب العقعق.

Read more

زَمَنُ المَوتِ

وَيَنْبَثِقُ مِنْ هَشِيْمِ الدَّمعِ عَرَاءُ الانْتِظَارِ يَتَدَفَّقُ يَبَاسُ الرُّوحِ فِي أَصَابِعِ القَصِيْدَةِ وَتَنْمُو عَلَى أَطرَافِ الاحتِرَاقِ بَوَّابَاتُ الانتِحَارِ أُفُقٌ يَأكُلُهُ الاختِنَاقُ بَحرٌ تَنْثُرُهُ الصَّحَارَى والغَيْمُ مَرَاكِبُ الهَزِيْمَةِ أَدنُو مِنْ حَافَةِ انكِسَارِي أَتَلَمَّسُ جُثْمَانَ الرُّؤى أَحتَضِنُ صَرِيْرَ القَلْبِ تُغْلَقْ عَلَى الجِهَاتِ نَوَافِذُ الصَّهِيْلِ وَتَرتَمِي السَّمَاءُ فِي مُستَنْقَعَاتِ العَوِيْلِ الأرضُ تَلْهَثُ خَلْفَ الجَنَازَاتِ القَمَرُ يَرفَعُ رَايَةَ السُّقُوطِ كُلُّ الفَوَاجِعِ تَسْكُنُ هَوَاجُسِي وَأَنَا...

Read more

عزفٌ على وجع الغياب

غيابٌ.. يَتلوهُ غيابْ والدّمعةُ تَتحجّرُ في مقلة العينِ .. ترفضُ الانسيابْ والسكونُ لا يكونُ.. إلا في حضرة الغيابْ تتذمرين.. وتسألينَ: من أغلق الأبوابْ؟ الريحُ تُنكرُ.. والروحُ تصيحْ من أغلقَ الأبوابْ؟ جئتُ من صقيعِ الأرضِ أحملُ حُلماً بدفءٍ الصيفِ .. حين يأتي في منتصفِ الشّتاءْ وتحتجبُ الشّمسُ.. وتُعلنُ الحدادْ تلبَسُ السّوادْ لا تقولي: من أنتْ؟ تعرفينَ اللغةَ والصوتَ وحتى الغناءْ لا...

Read more

لا كلام عندي

لا كلامَ عندي أقولُهُ لَـكِ لقـد قلتُـهُ كلَّــهُ وكرَّرتُـهُ عليـكِ آلافَ المراتِ كلماتي صارت تتحرّجُ منكِ أحرُفي انتابَهـا يَـأسٌ شديدٌ والمعاني ذَبُلَـتْ معانيهـا شابت لغتي في القصيدةِ وأنـتِ لم تقرئي خفقانَ قلبي ولم يهزُزْكِ حبّي يوماً كأنَّ قلبَـكِ مختومٌ بالشّمعِ الأحمرِ !! وعينَيكِ لا تبصرانِ وردي !! كم بكت أقلامي في الليالي ؟! وكم أحسَّت دفاتري بالمرارةِ ؟! حتّى مصباحُ...

Read more

أبحثُ عن شعرٍ يتوجَّعْ

أبحثُ عن حرفٍ ينزفُني  في لونِ الدمْ  أبحثُ عن شعرٍ يكتبُني ... من تحتِ الردمْ  أبحثُ أبحثُ عن قصيدهْ . إنغماسيةٍ شهيدهْ  تكتسحُ كمثلِ الاعصارِ... تنطلقُ كسهمْ .. ترمي بشواظٍ من لهبٍ  تتشظّىّ كلُغمْ  وبلهفة أمٍ تكلؤهم  من عصفِ الهَمْ  ترياقا يحنو يُوقِّيهمْ ... من نفثِ السُّم ْ ويهدهدُ جرحاً يرقيهِ ... ويطولُ النجمَ يُباهيهِ  بعزيمةِ شهمْ  يرقى لحشود تتهادى...

Read more

أقمار مخيّم العائدين

رغم وجود عدد لا بأس به من أقاربي البعيدين وأهل قريتي به، لكنّني لم أزر يوماً مخيّم العائدين (الذين لم يعودوا) بحماة، المخيّم الملقى على أطراف نهر العاصي، المنسيّ إلاّ من أبنائه الطيّبين المتحدّرين من جليل فلسطين. الليلة الماضية فردتُ جناحي لاجئ متعبٍ أنهكه الشتات، رفرفتُ بهما قليلاً محاولاً استعادة بعض قوّةٍ استهلكتها رتابة المنافي، تعثّرت وسقطت، وتعثّرتُ وسقطت، حتّى...

Read more

بكاء الجَحِيْمِ

في حُرقَتِي تَحفُرُ السَّماءُ قَبْرَهَا وتَرقُدُ تَحتَ رَمَادِي أصَابِعِي تُكَفْكِفُ دَمْعَ الرِّيحِ إنْ هَاجَتْ أوجَاعُ الخَرَابِ وأجنِحَتِي تَحْمِلُ ثِقَلَ الأرضِ كُلَّمَا الجِهَاتُ نَادَتْ حَوَاسَ العُمرِ وَسَرَادِيْبُ عَطَشِي تُجَفِّفُ هذا المَدَى لِيَتَسَلَّقَنِي حَائِطُ غُصَّتِي وَيَسِدَّ عَلَيَّ مَنَافِذَ أيَّامي أقرَعُ أجرَاسَ المَاءِ يَجْرِفُنِي شَبَقُ الرَّحِيْلِ إلى أصقَاعِ السَّرابِ وألمَحُ على شَاطِئِ الرُّؤَى بُكَاءَ الجَحِيْمِ فَمَنْ يُسَيِّجُ قَصِيْدَتِي بِالنَدَى إنْ صُلِبَتْ على جُذعِ...

Read more

حدث في كلية الدفاع الجوي

الزمان: عهد الأب في التسعينات. المكان: كلية الدفاع الجوي في حمص. استنفر ضابط الأمن وجمع المجندين المشتركين في الجريمة ثم سأل: - كيف استطعتم إدخالها الكلية مع أن الحرس يمنعون الحشرات؟ صمت المجندون.  كان الحدث كبيرًا. انكشف بعد أكثر من أسبوع. لقد أدخل الجند أنثى مختلة العقل إلى الكلية، وتمكنوا من  إخفائها  في مهجع، و تناوبوا  عليها دون توقف، وتذكرة الدخول...

Read more

نحن اللاجئون

على إيقاعِ رصاصِهمْ  يَنزِفُ جُرحُنا على إيقاعِ سلامِهمْ  يَقطرُ دَمعُنا  نَعيشُ هنا مع بؤسِنا وهناك يَنبُضُ قلبُنا نموتُ هنا من همِّنا وهناك تَسكُنُ روحُنا  ويُصرَخُ في وجهِنا لاجئونْ  وكأنّنا شَوكةٌ في العيونْ  لاجئونَ لاجئونْ  في زمنٍ سادَ الظلمُ فيه وتَمادى الظالمونْ  لاجئونَ ...لاجئونْ  في زمنٍ بَكى التاريخُ فيه واسودّتْ قَطراتُ الندى  حتى غدا عَيشُنا مثل الردى  لكنَّنا وإنْ طالَ ليلُنا...

Read more

زوجة بطل بالمعتقل

كومة آسى بجفونها وجف الدمع بعيونها "موقوف"راعي بيتها وتنطر خبر مسجونها زوجة بطل مقدارها ولامن درى بخبارها وحتى العذر مازارها والله يكون بعونها وحيدة ما تلقى حدى تنده ولا تسمع صدى  راااحت آمانيها سدى خااابت عليها ضنونها شاب التعب بضعونها وشاحب علينا لونها تلهث ولا جاها الفرج حادي الإبل بيخونها

Read more

“تقاسيم الليل والنهار”

 لعل رواية  تقاسيم الليل والنهار من الأهمية بمكان بحيث يدرك من يقرأها أنه يقرأ الآن والمستقبل بما امتلك الكاتب لأدواته في نسجها وحبكها وسردها وبما حملته من فكر تاريخي لا يمتلكه الكثير ممن يكتبون الرواية الأدبية في عصرنا الحالي.

Read more

كأنّما في عَينيكِ وَطنيْ

هل مَنحتني عَيناك  حُلماً باتَ قريبْ ؟  كأنّما في عَينيكِ .. وَطنيْ  كأنّما في عَينيكِ .. شَيءٌ عَجيبْ  يامنْ أبعدتكِ المساراتُ التائهةْ  دَعي كلماتكِ تسألُ .. وتُجيبْ  دَعيها تأخذُني من ذاتيْ .. الى ذاتيْ  دَعيها .. فيَكفيها بكاء ونحيبْ  كُنتِ لي .. وَطناً يُقاسيْ  وكنتُ لكِ .. صَديقاً وحَبيبْ  يدُكِ في يديْ  ورأسكِ على صَدريْ  قلتِ لي: تعالَ ..  فجئتُ .....

Read more

عصفتْ بِشامِنا

عَصَفَتْ بِشَمسِ بَهَائِها العَنَاءْ     وكَوَتْ لِحُورِ عُيونِها الشَقاءْ وَهَوَتْ على صَهَواتِها البَلاءْ     وَأَتَتْ على نُدَمائِها العَراءْ فَنَعَتْ زمانَ الوَصْلِ والإِخاءْ      وَبَكَتْ فَأشْجانا لَظى العَزاءْ وَبِما نَما مِنْ سُوسةِ الجَفاءْ         وبِما بَدا في مَرْصَدِ العَماءْ وَبِما ضَرَى مِنْ مِخْلَبِ البَغاءْ     وَبِما سَرى في سَاحَةِ المِراءْ وبِما لِشامِ العِزِّ مِن عَطاءْ        وبِما لِأهلِ العِزِّ مِن وَفاءْ ولِأنَّنا في بُؤرَةِ الضِياءْ           ولِأنَّنا مَعْ...

Read more

رجل يقترف الحياد

في الشام يا شآمي السحنة يكون للنسمة بُعدٌ آخر وللأفق أبعاد ثلاثة ترسو على انتشار واحد من البهاء، لا يعلوها طير في السماء إلّا وله على أرضها عُشٌ وثير. في الشام يا جنوبيّ الشآمة ترى من الأسماء أجودها ،تعلمك شيئاً وتُخفي عنك أشياء. في الشام يا جنوبيّ الفؤاد تنتصر الأزهار لربيعها وتحتج الأشجار على خريفها حتى تسقط أوراقها في الخرافة...

Read more

Login to your account below

Fill the forms bellow to register

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.